قطر تشكل مجلس أعلى للدفاع المشترك برئاسة "موزة".. خبراء : بداية لسقوط الدولة .. وإعلامي سعودي: سنواجه إيران عسكريًا بالدوحة




منصور: تشكيل مجلس أعلى للدفاع المشترك في قطر بداية سقوط الدولة
إعلامي سعودي: سنواجه إيران عسكريًا حال إنزالها قوات على الأراضي القطرية
سفير مصر السابق بقطر: دعم إيران وتركيا لقطر مواجهة صريحة مع دول التعاون الخليجى
اللاوندي: تشكيل قطر لمجلس أعلى للدفاع المشترك «تصعيد عسكري»

قال اللواء محمود منصور مؤسس المخابرات القطرية ورئيس الجمعية العربية للدراسات الإقليمية، إن قرار تشكيل المجلس الأعلى للدفاع المشترك فى قطر والذى ترأسه الشيخة موزة بنت ناصر، وعضوية اثنين يحملان الجنسيتين الإيرانية والتركية يدل على التخبط والبحث عن وسيلة إنقاذ.
وأشار إلى أن التخبط فى قطر سيستمر إلى أن تسقط الدولة قريبا وبلا رجعة نتيجة اتباع السياسات الإرهابية.

وأكد أن الشعب القطري لن يشارك فى أى أحداث أو معارضة لما يحدث من قرارات تميم لأن الشعب يعرف أن تميم خرج عن المألوف وبالوراثة وذلك منذ تولى أبيه الحكم منذ 25 عاما.
وأوضح أن الشعب القطرى تم استبعاده عن الحياة السياسية ولن يغامر أحد منهم بإقحام نفسه بالمشاركة وأن الأسرة المالكة انتهى دورها فى الوجود القطرى، مشيرا إلى أن أمريكا لن تسمح بأى تحركات تركية وإيرانية فى قطر تتعارض مع استقرار قاعدتها العسكرية فقطر استعانت بهما فى الدفاع عن سلطة الحكم وهذا تخبط لرجل فقد ظله .
وقال خالد المجرشي الإعلامي السعودي، إنه إذا ثبت وجود قوات عسكرية إيرانية على الأراضي القطرية فالأمر يستدعي تدخلا عسكريا بالمثل من قبل قوات درع الجزيرة أو قوات الدول الأربع التي بدأت مقاطعة الدوحة.
وأضاف المجرشي، أن المملكة السعودية لن تسمح بوجود قوات إيرانية بأي شكل من الأشكال في منطقة الخليج العربي، لافتًا إلى أن استمرار قطر في لجوئها لتركيا وإيران سيفشل أي وساطة خليجية لحل الأزمة.
وأشار المجرشي إلى أن وجود قوات عسكرية إيرانية في منطقة الخليج العربي يمثل تهديدا مباشرا لدول الجوار القطري، وبالتالي سيكون هناك تحركات بكل قوة حال إثبات الأمر والتأكد منه.

وعلم "صدى البلد" من مصادر خاصة ذكرت أن أمير قطر تميم بن حمد أصدر مرسوما جعل من والدته الشيخة موزة بنت ناصر مسئولة المجلس الأعلي للدفاع المشترك فى قطر.
وحمل المرسوم الأميري رقم 39 لسنة 2017، بشأن تشكيل المجلس الأعلى للدفاع المشترك.
وجاء نص المرسوم الأميرى، كالتالى "بعد الاطلاع على القانون رقم 1 لسنة 1981، يشكل مجلس أعلى للدفاع المشترك على النحو الآتى: الشيخة موزة بنت ناصر، رئيسا له، واللواء حاج قاسم سليمانى، نائبا لها، واللواء طيب أبوغلو، عضوا ومقررا، واللواء سيد فضل رفسنجانى، عضوا، والشيخ عبد الله بن ناصر آل ثانى، رئيس مجلس الوزراء عضوا".

ودعا جميع الجهات المختصة تنفيذ هذا المرسوم، ويعمل به من تاريخ صدوره وينشر فى الجريدة الرسمية.

وأوضح السفير محمد مرسى، سفير مصر السابق بقطر، أن قرار تشكيل مجلس أعلى للدفاع المشترك فى قطر بقيادة الشيخة موزة بنت ناصر، وعضوية اثنين من الجنسيات الإيرانية والتركية، يعد تصعيدا للأزمة بناء على القرارات التى اتخذتها مصر والإمارات العربية المتحدة واليمن والسعودية بقطع العلاقات.

وأشار مرسي، إلى أن الاستعانة بتركيا وإيران فى قطر جاء وفق اتفاقية الدفاع المشترك الذى وقعت منذ عامين بين هذه الدول وقطر، مشيرًا إلى أن مجلس الدفاع المشترك خطوة تنفيذية لدعم قطر والوقوف بجانبها.

واكد ان أن استعانة قطر بإيران وتركيا مواجهة صريحة مع دول مجلس التعاون الخليجى وأن الاستعانة بهذه الدول سيكون لها تأثير وقد سبق وأن تدخلت إيران فى العراق وسوريا واليمن وأخيرا قطر وأن الوجود الإيرانى سيكون له توابعه فى قطر.
وقال الدكتور سعيد اللاوندى، خبير العلاقات الدولية بمركز الأهرام الاستراتيجى، إن تشكيل المجلس الأعلى للدفاع المشترك فى قطر بعضوية اثنين من الجنسيتين الإيرانية والتركية "تصعيد عسكرى وإصرار من قطر على موقفها ضد دول الخليج".

وتابع "اللاوندى، أن لجوء أمير قطر إلى الاستعانة بدول غير عربية يزيد من عداء قطر لدول المنطقة العربية والخليجية.
يُذكر أن كلًا من مصر والمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، أنها في ضوء التزامها بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، أعلنت مقاطعتها لدولة قطر بريًا وجويًا وبحريًا واتفقا على تصنيف (59) فردًا و(12) كيانًا في قوائم الإرهاب المحظورة لديها، التي سيتم تحديثها تباعًا والإعلان عنها.

قطر تشكل مجلس أعلى للدفاع المشترك برئاسة "موزة".. خبراء : بداية لسقوط الدولة .. وإعلامي سعودي: سنواجه إيران عسكريًا بالدوحة Reviewed by أخبار مصر on 5:58 م Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.