مصر تواجه أخطر 18 شهراً قادمة بإجراءات حاسمة وقرارت عاجله وفي غاية الخطورة من الرئيس السيسي





العديد من السياسيين والاقتصاديين في مصر تفهموا ماذا تحتاج الأمور، لكن لم يمتلك أحدهم الشجاعة السياسية لتطبيقها" "ضحى السيسي برأس مال سياسي كبير لتنفيذ الإصلاحات التي جاءت متأخرة لأكثر من نصف قرن"،و في عهده "اكتشفت مصر حقولاً مهمة للغاز سيكون استغلالها تخفيفًا لبعض الضغوط، غير أنها لن تنتج إمكانياتها كاملة حتى أواخر 2018 أو 2019، وبالتالي فإن الـ 18 شهرًا القادمة هي الأكثر خطورة، جاء ذلك وفقاً لمجلة كومنتاري للباحث مايكن روبين الذي كان أحد مسؤولي البنتاجون.

و قال "روبين" أن هؤلاء الذين ينتقدون الرئيس السيسي يستشهدون بقمعه للإخوان المسلمين، وتهميشه لحرية الصحافة، واللا تسامح العام تجاه المجتمع المدني خاصة المنظمات الدولية غير الحكومية، و هذا غير صحيح لأن مصر عانت كثيراً من الإرهاب الذي تقدمه هذه الكيانات.

و أضاف أن الرئيس السيسي أستلم الاقتصاد المصري وهو في مرحلة الاحتضار طالما حيث تسببت عقود من السيطرة المركزية والفساد الحكومي تحت حكم جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك في تآكله.


واعتادت مصر استنزاف مصر العملة الصعبة من خلال دعوم غير مدروسة في الكثير من الضروريات.

وراق للمصريين الحصول على غاز وخبز وماء وكهرباء بأسعار رخيصة، لكن القليل منهم أدرك أنهم كانوا جميعا يدفعون الثمن.

السيطرة الصارمة من الدولة على العملة منحت المصريين وهما بوجود ثروة واستقرار، لكن فاتورة الحفاظ على قوة مصطنعة للجنيه كانت ستأتي لا محالة، لذلك أقدم السيسي عليها لتنفيذ الإجراءات التي قام بها.

العديد من السياسيين والاقتصاديين في مصر تفهموا ماذا تحتاج الأمور، لكن لم يمتلك أحد الشجاعة السياسية لتنفيذ الإجراءات مثل الرئيس السيسي.

وفي نوفمبر الماضي على سبيل المثال، اتخذ قرارًا بتعويم الجنيه المصري الذي فقد على التو نصفًا من قيمته مقابل الدولار، ولكن قراراه جعل الاحتياطي المصري من الدولار يصل إلي 31.305 في نهاية يونيو.

ولكن ماينقص اكتمال إجراءات الرئيس هو شرح الحقائق الإقتصادية للجمهور،حتي لا يصطاد أصحاب المصالح في الماء العكر،وفي مقابل غلاء الاسعار التي تشهده مصر في الفترة الأخيرة يتحرك الجيش في الأحياء المصرية لتوزيع الغذاء بأسعار أقل.

وقال مسؤولون حكوميون إن ذلك لا يعني المنافسة ضد المتاجر المحلية لكن الهدف هو إعطاء شبكة أمان لمناطق تفتقد وجودًا كافيا للقطاع الخاص.

وأضاف "روبين" أن مايحدث في مصر من إصلاحات الآن يعتبر نقطة تحول، وما يحدث الآن سيضحى مصدر اهتمام طويل المدى بعد تحول سياسي مستقبلي في مصر.

مصر تواجه أخطر 18 شهراً قادمة بإجراءات حاسمة وقرارت عاجله وفي غاية الخطورة من الرئيس السيسي Reviewed by اخبار اليوم من مصر on 11:47 م Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.