كاتبة سعودية | لو دفعنا مليار جنيه لكل مصري سوف يبيع أرضه وجنسيته




مقال الكاتبة السعودية “زينب البحراني”، غاية في العنصرية وعدم الفطنة وقصر النظر ولا يهدف إلا لزرع الخلاف والفرقة بين شعبي مصر والسعودية الشقيقين في وقت حرج يحتاج فيه الدولتين إلى التعاون والتقارب ونبذ الخلافات، فقد قامت الكاتبة بتوجيه الفاظ جارحة وكلمات تصف فيها الشعب المصري بحبه للمال أكثر من حبه للوطن وأنه يبيع ماله وجنسيته بحفنة من المال أو في سبيل الحصول على الجنسية السعودية أو على الأقل الحصول على عقد عمل داخل المملكة .

وإليكم مقتطفات من مقال الكاتبة السعودية الذي تعمدت فيه توجيه سيل من الاهانات والنيل من وطنية المصريين وحبهم لبلدهم :


“مشكلة الشعب المصري هي إنكاره لما تراه الشعوب المحيطة به من ظروفه، فهو يعرف المشكلات التي يعيشها بلده؛ لكنه يظن أنها تخفى على البلدان الأخرى، ومن هذا المنطلق فإن جزء من الشعب المصري يرتدي ثوب “الثائر لكرامة أرضه” ثم سرعان ما ينسى الأمر عندما يلمح عقد عمل في السعودية! أدرك أن ما قلته الآن يبدو حساسًا وجارحًا لكثيرين، لكنها الحقيقة، وما لم يواجهها الإنسان المصري بعيدًا عن الازدواجية في التعاطي مع الأحداث لن يجد حلاً لتلك الأزمات المتصاعدة”.


“واضافت الكاتبة هل الحكومة المصرية مستعدة لاسترداد ملايين المصريين العاملين في السعودية وتوفير أعمال بأجور كريمة لهم داخل مصر؟ الجواب: “لا”، هل ملايين العاملين في السعودية مستعدين للعودة والاستقرار بشكل دائم في مصر وترك حياتهم إلى الأبد في السعودية؟ الجواب: “لا”، هل حقا أعمال المصريين في السعودية كلها مهمة ولا يمكن للشعب السعودي أو الاقتصاد السعودي الاستغناء عنها؟ أنا كمواطنة سعودية أعرف الظروف لدينا جيدًا وأراها من قلب الحدث أقول لكم: “لا” .


وفي استفزاز للحكومة المصرية والشعب المصري وجهت عدة أسئلة منها، “هل تستطيع مصر إرجاع كافة المساعدات المادية التي تلقتها من السعودية سابقا؟ الجواب هو: في ظل الظروف الاقتصادية المصرية الراهنة “لا”، هل تستطيع إرجاع المليارات التي تم دفعها مقابل “تيران وصنافير”؟ الجواب: “لا”، سؤال أخير: لو تم دفع مليار لكل مواطن مصري مقابل أن يترك مصر، ويتخلى عن الجنسية المصرية، ويأتي للإقامة في السعودية مقابل أن تأخذ السعودية مصر كلها وتسجلها باسمها هل سيرفض كل المصريين ذلك أم سيقبله أكثرهم ويرفضه أقلّهم؟ أترك الجواب لكم، هذا الجواب الذي تعرفه الحكومة السعودية جيدًا من خلال خبرتها بتجارب سابقة مع المصريين، لذا يبدو لكم أن إعلامها “غير مهتم”.

كاتبة سعودية | لو دفعنا مليار جنيه لكل مصري سوف يبيع أرضه وجنسيته Reviewed by اخبار اليوم من مصر on 5:01 م Rating: 5

6 التعليقات

التعليقات
Zaki Ahmed
المشرف
9 يوليو، 2017 10:12 م

اولا انظروا الي اسم هذه الكاتبه البلهاء سوف تجدونها شيعيه وليست سنيه والشيعه دائما ما يغيرون موقفهم لمجرد تلقيهم المال وهذا اولا وانا كمصري لو اعطوني كل مال السعوديه لا اتخلي عن الجنسيه المصريه مثلي كمثل اي مصري مع احترامي مع الجنسيه السعوديه ولكن هل اترك جنسيتي كمصري والتي هي من قديم الازل حتي استلم جنسيه السعوديه والتي هي دوله كاسم من ٨٠ سنه فقط وكما قلت مع احترامي للسعوديه فهل الجنسيه السعوديه سوف تدخلني الجنه او تجعلني لمن يرضي عنهم الله واذا قلتي وتحدثتي عن المليارات التي اعطتها السعوديه لمصر فكم من السنين تحملت مصر اعباء السعوديه من اكل وشرب وتشهد علي هذا التكيات التي كانت تنتشر في كل انحاء المملكه لولا المدرس المصري ماكان لاي سعودي او سعوديه تستطيع القراءه والكتابه فحينما كانت المدرسين المصريين يدرسون في المدارس السعوديه كانت الحكومه المصريه هي التي تدفع لهم رواتبهم واول من دفع ايناره الحرم المكي احد الباشوات في عهد الملك فاروق فاذا قلت من اليوم الي الف عام قادم لن تستطيع المملكه رد الجميل لمصر واخرهم اكتشاف المخابرات المصريه المؤامره التي كانت سوف تحدث ضد الملك سلمان الم تكفي هذه الخطوه فقط ان تكون امام كل المليارات ولكن امثالك هم من يشوهون العلاقه بين دولتين كبيرتين علي اعبارهم قلب الامه العربيه ولكن سؤالي لك من دفع لك حتي تستطيعي كتابه هذه الكلمات وكيف تجراء مدير التحرير ان يوافق علي كتابه هذه المقاله والتي من الممكن ان تخلق كثيرا من الخلافات بين مصر والسعوديه ولكني اعتبرك مثلك مثل اي اخواني مما يهاجون مصر بتمويل قطري امثالك مما يشوهون الصحافه والسعوديه ولكن سوف اترك الردود ليس من المصريين ولكن سوف اترك الرد لاخواننا السعوديين ليردوا عليكي

رد
avatar
Unknown
المشرف
10 يوليو، 2017 1:22 ص

ماذا ننتظر من امراة ظلت هي واسلافها لا يعرفون معني الحريه والمساواة وعندما تفتحت لهم الابواب ليعيشوا عصرا جديدا من الادميه بعد وأد البنات وتكية مصر لم يصدقوا انفسهم وبدء تجرأ اصحاب النفوس الضعيفه علي الاسياد . ليس الموضوع موضوع غني وفقر ومن معه المال ولكن من له تاريخ واصل حتي وان كان في كبوة

رد
avatar
marie fam
المشرف
10 يوليو، 2017 1:31 ص

واطية واااااااااااااااااااااااااااااطية مفيش كلام ........... المصريين اشرف منك ومن اهلك اساسا .......... على الاقل ما عندهمش قواعد امريكية فى بلادهم شوفوا نفسكوا انتوا بقى يا شوية زبالة

رد
avatar
Unknown
المشرف
10 يوليو، 2017 1:13 م

هذة الكاتبة التافه لا تستحق عناء الرد عليها

رد
avatar
غير معرف
المشرف
11 يوليو، 2017 7:52 م

ممكن نحسبها بطريقة أخرى هل يوجد شخص مصري لف حزام نأسف على جسمه طبعا لا يوجد على مدى السنوات بل يوجد طرفكم الشيعة وغيرهم عرفتي قيمة المصري صعب يبيع وطنه وأهله

رد
avatar
غير معرف
المشرف
12 يوليو، 2017 8:14 م

صدق اللي قال. اللي بيفصل بين المصرين والبهايم البحر الاحمر. هههههههههههههههههه

رد
avatar

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.