نقلة كبري في تاريخ مصر.. بالصور- 10 معلومات عن المفاعل النووي المصري.. 2.5 مليار دولار من روسيا.. مشروعات سعوديه بمليارات.. 20 ألف فرصة عمل






يٌعتبر مشروع الضبعة النووي أكبر المشاريع التي يتم تنفيذها في
تاريخ مصر وأول مفاعل نووي يتم بناؤه على أراضيها.
وأورد موقع "إيجبت بيزنس" 10 معلومات قال إنه يجب معرفتها المشروع النووي مصري:

1- أول مفاعل




سيكون مفاعل الضعبة النووي أول مفاعل نووي في مصر رغم أن تاريخ مصر مع الطاقة النووية يمتد إلى عام 1955.

2- موقع المفاعل

إنشاء المفاعل في منطقة الضبعة التي تقع في محافظة مر
سى مطروح على البحر المتوسط والتي يرجع تاريخ إنشاءها إلى ثمانينيات القرن الماضي.

3- استكمال المشروع


من المخطط أن يتم الانتهاء من إنشاء مفاعل الضبعة النووي عام 2022 على أن يكون تاريخ بدء التشغيل عام 2024.

4- قدرة المفاعل


يضم المفاعل 4 محطات نووية يولد كل منها 1200 ميجا وات بطاقة إجمالية 4800 ميجا وات.

5- الاتفاق مع روسيا


وقعت مصر وروسيا اتفاقية لبناء المفاعل، وعرضت روسيا إقراض مصر 2.5 مليار دولار لإنشاء وتشغيل المفاعل.

6- الشركة الروسية


تضمن الاتفاق بين مصر وروسيا قيام شركة "روس أتوم" الروسية بإدارة المفاعل لمدة 10 سنوات تتضمن إدارة النفايات النووية والصيانة والتشغيل.

7- الوقود النووي


تضمن الاتفاقية قيام الشركة الروسية بإنشاء منشأة خاصة بتخزين الوقود النووي الذي يكفي لتشغيل المفاعل لمدة 10 سنوات.

8- استشاري المشروع


قامت مصر بالتعاقد مع مؤسسة استشارية بريطانية لمراجعة الاتفاقية التي أبرمتها مع روسيا للتأكد من توازنها للطرفين ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن النتائج.

9- التعاون النووي مع السعودية


حيث قام الملك سلمان بن عبد العزيز بتوقيع اتفاقية تعاون سلمي في المجال النووي مع مصر أثناء زياره للقاهرة، خاصة أن كلا الدولتين يقومون بمشروعات مشتركة لربط شبكات الطاقة الكهربائية بينهما.

10- فرص العمل


سيوفر المفاعل النووي المصري 20 ألف فرصة عمل أثناء عمليات التشييد والبناء التي تستمر سنوات، إضافة إلى 4 آلاف شخص سيعملون داخل المفاعل بعد تشغيله بصورة دائمة.

نقلة كبري في تاريخ مصر.. بالصور- 10 معلومات عن المفاعل النووي المصري.. 2.5 مليار دولار من روسيا.. مشروعات سعوديه بمليارات.. 20 ألف فرصة عمل Reviewed by أخبار مصر on 9:28 م Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.