الذعر يضرب الأهالي وغلق المحلات التجارية بعد العثور على جثة بدون رأس وبدون عضو ذكري ومقطع في كيس بلاستيك و تفاصيل مثيرة للمأساة





انتشرت الجريمة في مصر بشكل كبير يدعو إلى القلق، لأن انتشار الجريمة يؤثر على الأمن المجتمعي بشكل، الأمر الذي يؤدي إلى تفكيك روابط هذا المجتمع، ويجعله قبائل متناحرة، وتكثر حالات الثأر بين العلات والقرى، وحينما تنتشر الجريمة في مجتمع فإن ذلك يدل على غياب القانون، وعدم خوف الناس من العقاب، لذا وجب بشكل فوري من الحكومة والبرلمان بوضع حل ينهي هذه الجرائم ويقضي عليها، وتشريع قوانين رادعة لهذا الأمر.


وفي جريمة بشعة اليوم، أكد عدد من أهالي الوراق أنهم عثروا على جثة شخص معبأة في أكياس، وذلك أمام أحد المحال التجارية بجوار محطة مترو في منطقة مدرسة عبد الله بن رواحة، الأمر الذي أثار الفزع والذعر بين أهالي المنطقة، وجعلهم يغلقون أبوابهم عليهم، بل إن أصحاب المحال التجارية أغلقوا مصادر رزقهم، ولذي زاد من رعب الأهالي أن الجثة التي عثروا عليها كانت مقطوعة الرأس ومقطوعة العضو الذكري، ومشوهة بشكل تام، وهذا ما أكده شهود عيان على الجريمة النكراء.

وفور عثور الأهالي على الجثة، قاموا بإبلاغ قوات الأمن والتي حضرت على الفور، وتم معاينة الجثة، ونقلها إلى المشرحة، واستدعاء الطب الشرعي، كما أمر مدير الأمن بتشكيل فريق بحث جنائي للكشف عن ملابسات الواقعة، وتقوم المباحث بإجراء تحريات مكثفة للكشف عن تفاصيل الجريمة ولم يتم التوصل إلى أي معلومات حتى الآن، وسنوافيكم بالتفاصيل.

الذعر يضرب الأهالي وغلق المحلات التجارية بعد العثور على جثة بدون رأس وبدون عضو ذكري ومقطع في كيس بلاستيك و تفاصيل مثيرة للمأساة Reviewed by أخبار مصر on 12:41 ص Rating: 5

1 التعليقات:

التعليقات
البدري بدري
المشرف
16 أغسطس، 2017 2:11 م

فتش عن المرأه ستجدها وراء ما حدث

رد
avatar

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.