طالبة بالبحيرة تنهار وتعترف : “أجبروني على معاشرة 9 رجال.. وقالوا هنرجعك بنت زي الأول” وتكشف تفاصيل صادمة




كشفت طالبة البحيرة، في الصف الثالث الثانوي، تفاصيل صادمة حول واقعة الاعتداء عليها من جانب 9 رجال بمساعدة وتخطيط من أحد الرئدات الريفيات في القرية، والتي تقاضت المال مقابل ذلك، حيث قالت أن حينماء جاء والدها وأخبرها أن ابن عمها سوف يأتي لخطبتها تعرضت إلى صدمة كبيرة وحيرة أكبر.

حيث قالت الطالبة، أنها دائما كانت تنظر إلى ابن عمها نظرة إعجاب وأنها تحبه بشدة ولو كان تقدم لخطبتها قبل عام لكانت فرحت ولكن الآن بعد الواقعة التي تعرضت لها، شعرت بصدمة كبيرة وخيبة أمل، مؤكده أنه تم الخطبة بينهما ولم تعرف ماذا تقول ولكن بعدها بأيام قررت أن تخبر ابن عمها بحقيقة الأمر. استدرجتها لاعطائها دواء القلب لوالدها..طالبة البحيرة :تكشف تفاصيل اعتداء 9 رجال عليها جنسيا بتسهيل من رائدة ريفية



وأضافت طالبة البحيرة، أنها فوجئت بعد أن ابن عمها لم يغضب أو يتركها ولكنه أصر على مساندتها وإفضاح هذه الرائدة وكشف إتجارها بالبنات، حيث قالت الطالبة أقوالها في البلاغ رقم 10253 إداري مركز الدلنجات، لسنة 2017، أنه تعرفت على الرائدة رشا ووعدتها أنها سوف توفر علاج القلب اللازم لوالدها وحصلت منها على رقم تليفونها.

وتابعت طالبة البحيرة في البلاغ، أنها في أحد الأيام اتصلت بها وهي في المدرسة وطلبت منها الحضور من أجل إعطائها دواء القلب لوالدها، وحينما أخيرتها أنها في المدرسة ولا تستطيع الخروج جاءت إلى المدرسة وعملت لها إذن خروج على أنها خالتها، وأشارت الطالبة أنها بمجرد أن دخلت معها الشقة فوجئت برضا الذي قام بالاعتداء عليها تحت تهديد السلاح.

وأضافت طالبة البحيرة، أن رشا قالت لها أنها ممرضة وسوف تقوم بعودتها بنت زي الأول حينما تتزوج، وبعد عدة أسابيع اتصلت بها تاني وطلبت منها الحضور ولكنها رفضت فأخبرتها أن لديها مقطع فيديو خلال الاعتداء عليها وسوف تنشره في المدرسة وعلى الأنترنت وبدأت في استغلالها على هذا النحو 9 مرات، حتي كسرت الطالبة الهاتف حتي لا تتمكن من الاتصال بها مرة أخري، وأنه لولا تشجيع ابن عمها لها لما كانت تمكنت من إخبار أحد بهذا الأمر.

طالبة بالبحيرة تنهار وتعترف : “أجبروني على معاشرة 9 رجال.. وقالوا هنرجعك بنت زي الأول” وتكشف تفاصيل صادمة Reviewed by أخبار مصر on 2:35 م Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.