مفاجأة كبري .. في أزمة يسرا و"نيويورك تايمز".. الفنانة قد تجني ملايين الدولارات



يسرا و نيويورك تايمز

قررت الفنانة يسرا، مقاضاة صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، بعد أن نشرت الأخيرة تقريرا يفيد بأن الفنانة، ومعها ثلاثة إعلاميين، سيبررون للرأي العام قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي أعلن فيه نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، واعتبارها عاصمة لإسرائيل، بعد أن وجّههم ضابط مخابرات مصري بذلك، في اتصال هاتفي.

وكشف أشرف العزبي، المحامي بالنقض والإدارية والدستورية العليا، عن الإجراءات القانونية المقرر اتخاذها من جانب الفنانة يسرا وباقي الأسماء التي وردت في تقرير "نيويورك تايمز"، وهم الإعلاميون مفيد فوزي، وعزمي مجاهد، وسعيد حساسين.


وقال العزبي، في تصريحات خاصة لموقع "إكسترا نيوز"، إن يسرا، والأسماء المذكورة في التقرير، ستُوَكِّل محاميا مصريا، في حال توزيع الصحيفة الأمريكية في مصر، لأن وجود مكتب للصحيفة في القاهرة، يجعلها تخضع للقانون المصري.



وأضاف أن يسرى بإمكانها أن تُوكِّل محاميا أمريكيا، وترفع القضية أمام القضاء الأمريكي، بما أن المقر الرئيسي للصحيفة في الولايات المتحدة.


وأضاف أن ما فعلته "نيويورك تايمز" يندرج تحت جرائم نشر أخبار كاذبة، وتشهير بشخصيات عامة في المجتمع، مؤكدا أن القانون المصري يعاقب مرتكبي هذه الجرائم بغرامة وتعويضات مادية تزداد وفقا لأهمية الشخصية العامة، وتُقدّرها المحكمة بناء على الضرر الواقع على الشخصية.


الجريمة تطارد الصحيفة


وعن افتراض صحة التسريبات التي ادّعت الصحيفة الأمريكية الحصول عليها، أشار أشرف العزبي إلى أن تسجيل المكالمات دون إذن قضائي، يعتبر جريمة يُعاقب عليها القانون، وأنه لا يمكن لـ"نيويورك تايمز" أن يكون دليلُها للبراءة، دليلَ إدانة لجريمة أخرى.

وأوضح أن العقوبة، سواء أمام القضاء المصري أو الأمريكي، ستكون غرامة مالية وتعويضا عن الضرر الواقع على الشخصيات التي ذُكر اسمها في التقرير.

وفي هذا الشأن، يُشير شعبان سعيد، المحامي بالنقض، في تصريحات خاصة لموقع "إكسترا نيوز" إلى أن الصحيفة الأمريكية ستُعاقب في كل الأحوال، إما بجريمة نشر أخبار كاذبة، والتشهير بفنانة وإعلاميين، في حالة كذب ادّعاءاتها، أو بجريمة التنصت وانتهاك حرمة الحياة الخاصة لمقدمي البلاغ، مضيفا لموقع "إكسترا نيوز"، "في الحالتين، ستدفع الصحيفة تعويضات مالية كبيرة".


الفنانة قد تجني ملايين الدولارات


وأكد الدكتور محمود كُبيش، عميد كلية الحقوق بجامعة القاهرة سابقا، ما قاله المحاميان السابقان، وأضاف عليه، في تصريحات خاصة لـ"إكسترا نيوز" أن العقوبة المالية التي ستُوَقَّع على الصحيفة، حال فشلها في إثبات براءتها من تهمة نشر أخبار كاذبة والتنصت على شخصيات عامة، ستكون التعويض الذي سيُقدَّر بملايين الدولارات.


"من المفترض أن توكل يسرا والأسماء الواردة في تقرير الصحيفة الأمريكية، محاميا أمريكيا لرفع الدعوى أمام القضاء في نيويورك، ومن الممكن أن يعاونه محاميون مصريون". يقول كُبيش لموقع "إكسترا نيوز".

من جانبها، كذّبت الهيئة العامة للاسعلامات التقرير الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، وقالت: "لا يوجد ضابط في جهاز المخابرات العامة المصرية باسم (أشرف الخولي)، وهو الاسم الذي نسب له تقرير الصحيفة الأمريكية تسجيلات مسربة قام خلالها بإعطاء توجيه لبعض مقدمي البرامج الحوارية بشأن قضية القدس".


مصر تُكذِّب الصحيفة

وفندت الهيئة العامة للاستعلامات، في بيان صحفي، الليلة الماضية، ما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" للمراسل الدولي للصحيفة "ديفيد كيركباتريك"، والذي تضمن وجود تسريبات لتسجيلات في حوزته لضابط مخابرات مصري مزعوم يدعى أشرف الخولي يقدم فيها توجيهات إلى عدد من مقدمى البرامج التلفزيونية في مصر.


وذكرت الهيئة أن الخبر تضمن ذكر أربع شخصيات اعتبرهم من مقدمي "البرامج الحوارية المؤثرة" في مصر وهم الصحفي مفيد فوزي، وهو في الحقيقة صحفي لا يقدم أي برامج تليفزيونية منذ سنوات، على عكس مازعمه التقرير.


وأضاف البيان: "الاسم الثاني هو الإعلامي سعيد حساسين، وقد توقف عن تقديم برنامجه قبل إثارة موضوع القدس بأسابيع ولا يقدم أية برامج حاليا، وقد نفى الإعلامي سعيد حساسين أن يكون قد اتصل به أحد بشأن موضوع القدس وأكد أنه لايعرف أحدا أصلا اسمه أشرف الخولي".


وتابع: "أما الاسم الثالث الذي أوردته الصحيفة كمقدم برامج سياسية مؤثرة في مصر فهو للفنانة الكبيرة يسرا، التي من المفترض أن يكون للصحفي "ديفيد كيركباتريك" بحكم إقامته الطويلة في مصر سابقا، على علم بأنها من أشهر نجمات التمثيل والسينما في مصر والعالم العربي، ولا علاقة لها بأية برامج تليفزيونية من أي نوع".

مفاجأة كبري .. في أزمة يسرا و"نيويورك تايمز".. الفنانة قد تجني ملايين الدولارات Reviewed by أخبار مصر on 7:44 ص Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.