بعد إعلان سبب الوفاة ممارسة الشذوذ الجنسي أسرة القتيل بكفر الشيخ تفجر مفاجأة من العيار الثقيل وتكشف تفاصيل جديدة




كشفت أسرة الشاب "عبدالحي السيد" 28 عامًا، والذي كان يعمل حلاقًا، ويقيم بمدينة البرلس في كفرالشيخ، أن سمعة ابنهم المقتول، ردت إليهم مرة أخرى عقب صدور تقرير الطبيب الشرعي، الذي أفاد بأن سبب وفاة "عبدالحي" بعيد عن ممارسة الشذوذ الجنسي، وقال"يوسف أبو السعود"، شقيق المجني عليه، "الحمد لله، الطب الشرعي أنصفنا من إدعاءات المتهم بقتل نجلنا".

وأضاف أبو السعود: "أدعى المتهم بقتل شقيقي، إنه ارتكب هذه الواقعة للتخلص منه، نتيجة مطالبته ممارسة الشذوذ الجنسي معه، على عكس الحقيقة تمامًا، فشقيقي معروف لدى شباب مدينة برج البرلس، وفي مدينة ومركز بلطيم كلهم، ويشهد الجميع له بالأخلاق، وحسن السير والسلوك، وإنه لم يرتكب مثل هذه الأفعال المحرمة، وفق ما أثبته الطبيب الشرعي في تقريره".


وأشار شقيق المجني عليه، إلى أن الأسرة ترفض تقبل العزاء في شقيقه، على الرغم من مرور فترة زمنية تجاوزت 4 أشهر، على تلك الواقعة، والأسرة تاركة هذا الأمر لرجال القضاء، ولم تتقبل أي أحكام أخرى بحق المتهم، سوى الإعدام شنقًا، حتى يشفي غليلهم، في فقدان عزيز لديهم، موضحًا أنه لو صدر حكمًا غير ذلك فسوف يلجأون للثأر، بتطبيق نفس الجزاء على أحد أفراد أسرة المتهم، نظرًا لحبسه.

وبشأن واقعة مقتل شقيقه، كشف عن حضور المتهم، يوم الجمعة 8 / 11 / 2017، إلى منزلهم، لوجود صداقة بينه وشقيقي المجني عليه، وتناولا مع بعضهما وجبة الغذاء، وعقب ذلك انصرفا مع بعضهما، ومنذ تلك اللحظة اختفى شقيقه، وأكد أنه في اليوم التالي، لم تعثر الأسرة عليه سوى عن طريق صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، من خلال نشر صور وتتضمن تدوينات تفيد العثور على جثمانه، في مياه البحر المتوسط، قبالة ساحل قرية البنائين، بالقرب من نقطة تمركز قوات حرس الحدود، لأنهم أول من رأوا جثته تقذفها أمواج البحر على شاطئ ساحل هذه القرية.

وقال شقيق المجني عليه، إن رجال الأمن والمباحث الجنائي بمديرية أمن كفرالشيخ، ومركز شرطة البرلس، لعبوا دورًا كبيرًا في الوصول إلى المتهم في غضون 24 ساعة، وكذا تعاونهم مع أفراد الأسرة، في إنهاء إجراءات تسليم الجثمان، وعندما ألقى القبض على المتهم، أدعى إنه سبب ارتكابه الواقعة علاقة شذوذ جنسية، وتبين أنها على عكس الحقيقة، وإلى الآن لم يفصح المتهم عن الأسباب الحقيقية التي جعلته يرتكب هذه الواقعة".

وأوضح تقرير الدكتور جمال عبدالعال، الطبيب الشرعي، المكلف من قبل نيابة مركز البرلس، بإجراء عملية التشريح للمجني عليه، بمشرحة مستشفى كفرالشيخ العام، في أحداث القضية 5277 لعام 2017، إداري مركز شرطة البرلس، مساء يوم السبت 9 / 9 / 2017، لم يتبين بفتحة الشرج الخاصة بالمجني عليه المذكور، ما يشير لوجود تعدي جنسي عليه.
وأمر المستشار أحمد عاشور، المحامي العام لنيابة كفرالشيخ الكلية، بإحالة المدعو "أكرم. م. م" 23 عامًا، طالب في أكاديمية الإسكندرية للإدارة والمحاسبة، ويقيم بقرية السبايعة، دائرة مركز شرطة البرلس، لمحكمة جنايات كفرالشيخ، في أحداث القضية رقم 31217 لعام 2017 جنايات مركز شرطة البرلس، والمقيدة برقم 3595 لعام 2017 كلي كفرالشيخ، وتحديد أقرب جلسة لمحاكمته.

ووجه المحامي العام لنيابة كفرالشيخ الكلية، للمتهم تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وذلك بعدما بيت النية وعقد العزم، المصمم على إزهاق روح المجني عليه، واعتدى عليه بقطعة حديدية وذلك عندما توجها سويًا لأحد الشواطئ للسباحة، كما أتهمه بإحرازه أداء تستخدم في التعدي على الأشخاص "قطعة حديدية"، دون حملها لمسوغ قانوني.


بعد إعلان سبب الوفاة ممارسة الشذوذ الجنسي أسرة القتيل بكفر الشيخ تفجر مفاجأة من العيار الثقيل وتكشف تفاصيل جديدة Reviewed by أخبار مصر on 3:53 ص Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.