داعش تفضح افتكاسة الاختفاء القسري التي تروج لها الإخوان .. وخبير يكشف مفاجآت مدوية وكبري




افتكست جماعة الإخوان الإرهابية، ادعاءات جديدة بشأن المنضمين من عناصرها لتنظيم داعش الإرهابي، للترويج أنهم تعرضوا لـ"الاختفاء القسري" في مصر، عبر أبواقها الإعلامية، وباستغلال عدد من منظمات المجتمع المدني المشبوهة لتزييف الحقائق، إلا أن الداخلية المصرية، ببراعتها استطاعت إثبات الحقائق، وإحباط مخططات التنظيم الإرهابي، وملاحقة عناصره المتورطة في الأعمال الإرهابية.

ادعاءات إخوانية حول اختفاء الإرهابي قسريًا
ادعت جماعة الإخوان الإرهابية، كذبا بأن بعض عناصرها تعرضوا للاختفاء القسري، عبر أبواقها الإعلامية، كقناة مكملين الإخوانية، والشرق، والجزيرة، وكان آخر ادعاءاتهم، بأن الإرهابي عمر إبراهيم الديب، مختفي قسريًا بعد القبض عليه خلال زيارة أسرته، وتم تصفيته بعد ذلك من قبل الأجهزة الأمنية المصرية.

داعش تكشف أكاذيب الإخوان


وكانت المفاجأة والتي كشفت زيف الإخوان وكذبهم، اعترف تنظيم داعش بسيناء، في تسجيل مرئي، عن انضمام الإرهابي، قتيل خلية أرض اللواء، عمر إبراهيم الديب ابن القيادي الإخواني الهارب إلى ماليزيا إبراهيم الديب، لها، مشيرًا إلى أنه أحد عناصرها القتالية، وبايع أبو بكر البغدادي.

وكشف الإصدار المرئي، أن عمر الديب انضم للتنظيم في سيناء، منذ فترة قبل مقتله في خلية أرض اللواء، وتلقى تدريبًا كليًا مع التنظيم، وخرج في عمليات إرهابية ضد قوات الجيش والشرطة المصرية في سيناء، وكذلك تم تكليفه بمهمة إرهابية في الجيزة، لكن يقظة قوات الأمن المصرية، حالت دون حدوث هذه العملية الإرهابية.

الداخلية تكشف الكواليس
وكانت وزارة الداخلية، ذكرت في بيان صادر عنها، سبتمبر 2017، أن مجموعة من العناصر التكفيرية الهاربة من شمال سيناء، اتخذت شقتين سكنيتين بمنطقة "أرض اللواء"، بمحافظة الجيزة للاختباء، وعقد لقاءاتهم التنظيمية، والإعداد لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية، بنطاق محافظات المنطقة المركزية.

وقال البيان، إنه تم التعامل مع تلك المعلومات، بالتنسيق مع أجهزة الوزارة المعنية، واستهداف الشقتين المشار إليهما، عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا، موضحة أن القوات تعاملت مع تلك العناصر، وأسفر ذلك عن مصرعهم جميعًا وعددهم 8 أشخاص.

وذكر البيان أن من بين الأسماء، التي لقت مصرعها عمر إبراهيم رمضان إبراهيم الديب من مواليد 3/12/1994 القاهرة، ومطلوب ضبطه وإحضاره في القضية رقم 79/2017 حصر أمن الدولة "تحرك للعناصر الإرهابية بشمال سيناء".

عمر إبراهيم
وكان الإرهايى عمر إبراهيم الديب الذي يبلغ من العمر ٢٤ عاما ويعيش مع والده الهارب وأسرته في ماليزيا ويدرس الإعلام، يسافر باستمرار إلى الدوحة التي تلقى بها تدريبات مكثفة على حمل السلاح والتخطيط لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في مصر، وكان له أحد الأشقاء يدعي "إسلام الديب" توفي في حادث سير بالعاصمة الماليزية عام ٢٠١٥.

وشارك عمر قبل اندلاع ثورة الـ 30 من يونيو فى عدد من الفعاليات التى قامت بها الجماعة الإرهابية لترويع المصريين فشارك مع أنصار الجماعة فى فض اعتصام الاتحادية السلمى نهاية عام ٢٠١٢، فضلا عن تأكيده على أنه يتعين على أعضاء تنظيم الإخوان حمل السلاح للحفاظ على شرعية المعزول محمد مرسي، وتأكيده بعد ذلك من أن الإخوان يخططون لمذبحة كبرى في مارس من عام ٢٠١٣ شبيهة بمذبحة القلعة لكل من يخالف الجماعة من الشعب المصري، وأنه تم رصد المعارضين وتصويرهم والتسجيل لهم بواسطة أعضاء الجماعة الإرهابية.

محمد الضلعي
ولم تكن واقعة عمر إبراهيم الديب التي كشفت كذب الإخوان، الأولى من نوعها، بل سبقها سلسلة من تزييف وكذب الإخوان حول وقائع الاختفاء القسري، وفي مقدمتها؛ محمد مجدي الضلعي الطالب بكلية الهندسة، حيث نشر عنه التنظيم الإرهابي أنه اختفى قسريا وقدمت بلاغات من أهله وأقاربه، لكن بعد اختفائه بعامين ظهر في أحد فيديوهات "داعش" باسم أبو مصعب المصري، يدعوا لقتال الجيش والشرطة المصرية والقضاء على الدولة تمهيدا لإعلان خلافتهم المزعومة.

هشام عبدالودود
أما هشام عبد الودود الذي أشاعوا عنه أن الأجهزة الأمنية اعتقلته، بل تقدموا ببلاغات حول اختفائه، ثم فوجئت أسرته باتصال هاتفي منه يخبرهم فيه بانضمامه وآخرين للقتال في صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي في ليبيا.

عبد الرحمن أسامة
ولم تتوقف أكاذيب الإخوان، حيث ادعوا كذبا بأن عبد الرحمن أسامة أحد عناصر الإخوان، بأنه مختفي قسريا، ووجهوا أصابع الاتهام إلى الداخلية زاعمين أنه مختفي قسريًا، وظهرت الحقيقة عندما نشر الجيش المصري صورته ضمن الإرهابيين الذين تم تصفيتهم في معركة الواحات، التي راح ضحيتها 16 من أبطال الشرطة المصرية.

وانتشر هاشتاج في 2015 باسم "خطفوا العريس"، منددا بالاختفاء القسري للمهندس أسامة، وظهرت زوجته بعد فترة في لقاء على قناة الجزيرة، واتهمت السلطات المصرية باعتقال زوجها، وأنها لا تعرف طريقه، إلى أن ظهر في جثث القتلى الإرهابيين الموجودين في الواحات، وهو ما يؤكد انضمامه للتنظيم الإرهابي.

كشف سر ادعاءات الإخوان الكاذبة
ومن جهته، يفسر طارق البشبيشي القيادي الإخواني المنشق عن جماعة الإخوان، ادعاءات الإخوان الكاذبة، بقوله؛ "يجب علينا أن ندرك حقيقة، أن الإخوان يكذبون كما يتنفسون ويعتبرون الكذب نوع من أنواع الجهاد والتنظيم يشبه آلة الكذب العملاقة".

وأضاف "البشبيشي" في تصريحاته الخاصة لـ"الفجر"، أن مسألة الاختفاء القسري قضية من اختراع التنظيم من أجل تفعيل الضغوط الدولية وخاصة من المنظمات الحقوقية الدولية على مصر لتشويهها خاصة أن تلك المنظمات تتلقى معلوماتها من مصادر إخوانية وهناك رشاوى ضخمة يدفعها التنظيم وقطر لشراء ذمم شخصيات بعينها داخل تلك المنظمات الحقوقية. 

وأوضح القيادي المنشق عن جماعة الإخوان، أن الواقع يكشف مدى الزيف والكذب الإخواني بادعائهم اختفاء بعض المنتسبين إليهم اختفاء قسريا؛ فالمتهمين يحاكمون وفقا للقانون ومسجونين بأحكام قضائية معلنة وأماكن سجنهم معلومة وذويهم يقومون بزياراتهم، أما المختفين فهؤلاء هربوا وانضموا للجماعات المسلحة في سوريا وفي سيناء، مشيرا إلى أن أكثر من واحد تم التعرف عليه بعد مقتله في اشتباك مع أجهزة الأمن المصرية، هذه هي الحقيقة التي تفضح كذب الإخوان وأجهزتهم الدعائية.

داعش تفضح افتكاسة الاختفاء القسري التي تروج لها الإخوان .. وخبير يكشف مفاجآت مدوية وكبري Reviewed by أخبار مصر on 12:07 م Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.