قصة قرية تذهل العالم و تجاوزت خط الفقر بالجهود الذاتية فى 3 سنوات


قصة قرية تذهل العالم


على الحدود بين محافظتى البحيرة والإسكندرية تقع قرية "نجع عون" التابعة لمنطقة أبيس، هذه الحيرة الإدارية بين محافظتين جعلت الأهالى يعرفونها بأنها "القرية اليتيمة" إذ تجاهلتها كلا منهما، أما غيابها عن أنظار واهتمام مرشحى البرلمان فيفسره الأهالى بأن غالبية سكانها قادمين من الصعيد ببطاقات هوية منسوبة لمسقط رأسهم بالتالى لن تساوى أصواتهم فى الصندوق شيئًا.  


خريطة لقرية نجع عون يشكو أهالى القرية سوء الأحوال وقلة الخدمات مرارًا ولكن لا حياة لمن تنادى فلم يجدوا بدًا من اتباع الحكمة القديمة "أشعل شمعة بدلاً من أن تلعن الظلام" ونهضوا بقريتهم الصغيرة بالجهود الذاتية وخلال سنوات قليلة تبدل حال قريتهم وأصبح ما يقرب من نصف سكانها من الأسر العاملة ونجحوا  فى تحقيق الاكتفاء الذاتى من الخضروات وتوفير الخبز للمحرومين من بطاقة التموين وإقامة العديد من المشروعات الحرفية.


تطوير نجع عون بالجهود الذاتية  

 "لا تعطنى سمكة ولكن علمنى كيف أصطاد" كانت البداية فى فبراير 2014 كما يتذكرها بدقة "رجب ربيع" عميد القرية، كما يلقبه أهلها، ويحكى لـ"اليوم السابع": كانت القرية معدمة ولا تتوفر الحياة الآدمية لغالبية أهالى القرية، وميسورى الحال بيننا كانوا فقط يملكون بيتًا نظيفًا وحسب، وحين زارتنا واحدة من الجمعيات الخيرية التنموية سألونا عما نحتاجه فى القرية وعرضوا علينا توفير مساعدات غذائية أو توزيع مبالغ مالية على الأهالى ولكننا رفضنا لأن مثل هذه المساعدات سرعان ما تنتهى ويظل الحال على ما هو عليه، وطلبنا بدلاً من ذلك أن نبدأ فى توفير حياة آدمية لأهالى القرية ثم نبدأ فى تنميتها.  


الشيخ رجب ومحررة اليوم السابع مشاكل عدة كانت تواجه أهالى القرية نظرًا لغياب البنية التحتية فيقول "الشيخ رجب": من بين أكثر من 300 أسرة فى القرية كان هناك 210 أسرة فقيرة و75 أسرة معدمة تمامًا، ولم تتوفر توصيلات مياه للمنازل بالتالى كانوا يخزنون الماء بشكل غير صحى مما تسبب فى انتشار الأمراض بينهم،  وفقد بعضهم حياته نتيجة تآكل جدار المعدة بعد إصابته بفيروس الحلزونة.  


قرية نجع عون  كانت غالبية البيوت دون أسقف والأهالى يضطرون فى الشتاء لرفع الأسرة على حجارة لينام الأطفال تحت الأسرة كى لا تتساقط عليهم الأمطار أثناء النوم، وغيرها من المشاكل التى لا يصح معها أى حديث عن التنمية فتوفير المعيشة الآدمية هى الأساس لكل هذا وهو ما عملنا عليه لأكثر من عامين حتى نجحنا فى توفير معيشة آدمية لـ 85% من أهالى القرية.   45% من أهالى القرية أسر منتجة وعاملة المرحلة الثانية للنهوض بالقرية كانت بالتنمية واستغلال الموارد البشرية وتحويل أهلها إلى أسر منتجة حتى بلغت نسبتها 45% ويقول "رجب": خلال العام المقبل ستتخطى نسبة الأسر العاملة النصف وكلها أسر منتجة من مكانها، بعضها كانت تحتاج مساعدة وتوفير الدعم وبعضها لم يحتاج أكثر من التوعية ولديهم المكان والإمكانيات.  


جانب من مشروع تفريخ الدجاج وتنوعت المشروعات فى المنازل بين تربية الدجاج والبط والزراعة العضوية أمام المنازل وزراعة الأسطح بالطريقة الحديثة التى توفر الماء وفى الوقت نفسه يكون هناك وفرة فى الإنتاج، حتى أن السطح الواحد ينتج ما يمكن أن ينتجه نصف فدان من الأرض وتحقق هذه المزروعات الاكتفاء الذاتى للقرية بحيث لا يحتاج أهلها للخروج للسوق لشراء أى خضروات. 


مزروعات عضوية فى محيط أحد المنازل ويعتبر "رجب" كلمة السر فى نجاح هذه المشاريع المنزلية هى "المتابعة" ويقول: لا ننزل على رغبة الأسرة واختيارها للمشروع وإنما نعاين المكان المتوفر لديها ونرى المشروع الأنسب له وننفذه، ونتابع معهم المشاريع بصفة دورية لنقدم لهم النصائح والمشورة وأحيانًا كنا نغير مسار المشروع فى وسط المشوار ونبيعه قبل أن يكتمل إذا شعرنا أنه يمكن أن يفشل ونغير المشروع للأسرة ونقدم لها آخر وهكذا.  


إنتاج زراعة الأسطح المركز الخدمى فى القرية عشرات التروس للنهضة بالنجع جنبًا إلى جنب مع المشروعات التى تقيمها الأسر فى المنازل يضم المركز الخدمى بالقرية عدد من المشروعات المتنوعة التى توفر مصدر دخل لتمويل مشروعات الأسر المنتجة وتوفير الدخل لدعم الأسر الفقيرة، ويضم المركز عدد من الورش من الخياطة إلى تفريخ الدواجن وزراعة الأسطح وورشة سجاد يدوى وأخرى لإنتاج الحرير الطبيعى وورشة للكروشيه والإكسسوارات إلى جانب فرن خدمى.  


المقر الخدمى بالقرية   ويقول "رجب" الذى يدير المركز: بدأنا بماكينات الخياطة، دربنا 14 شابًا على العمل على بماكينات الخياطة بعضهم انطلق للعمل فى الإسكندرية وأصبح قادرًا على توفير الدخل لأسرته وبعضهم يعمل فى القرية هنا حيث تعاقدنا مع المصانع بالإسكندرية نحضر الملابس من المصانع ليقوم الشباب عندنا بتشطيبها ونأخذ على القطعة نصف جنيه، جزء منه للعامل على الماكينة والجزء الآخر لخدمة المركز الخدمى الذى يضم الورش وتوفير الصيانة للماكينات.



شاب يعمل على ماكينة الخياطة وتحكى السيدة "سامية" عن عملها فى ورشة الخياطة: ترملت من عام تقريبًا وعندى طفل ففكرت فى العمل بورشة الخياطة من أجل الإنفاق عليه وتربيته، وأحببت أن أتعلم الخياطة بشكل خاص أملاً فى أن أمارس هذا العمل فيما بعد وأشترى ماكينتى الخاصة وأعمل عليها فى بيتى.   تعمل "سامية" فى الورشة من الثامنة صباحًا وحتى الرابعة مساءً بعد أن تم تدريبها على استخدامها وحصلت على شهادة ممتاز وتقول: المواعيد مناسبة لرعاية طفلى، والمكان أيضًا قريب من بيتى لذلك "أخطف" استراحة الغداء وأذهب له، وأتابع مشروع الدجاج أيضًا الذى أديره بالتوازى مع عملى فى ورشة الخياطة.  


شهادة إتمام التدريب إلى جانب العمل مع مصانع الملابس لتوفير الدخل للعاملين على ماكينات الخياطة ودخل أيضًا لإقامة باقى المشروعات وصيانة الماكينات، يتم من خلال الماكينات تفصيل ألحفة (أغطية) من الفيبر يتم توزيعها على الأسر الفقيرة لتقيهم البرد، ويبيعوا جزء منها للقرى المجاورة لتوفير دخل للمشروع.  



ورشة الكروشيه بجوار ورشة الخياطة تقع ورشة الكروشيه والإكسسوارات التى تعمل بها الفتيات الصغيرات فى القرية، بعضهن تسربن من التعليم وبعضهن يواصلن تعليمهن ويعملن بالورشة بعد المدرسة. ويقول "الشيخ رجب" إن إنتاج هذه الورشة يتم تسويقه فى معارض الأسر المنتجة بالإضافة إلى المعارض التى تنظمها مراكز الشباب. 



إنتاج ورشة الكروشيه   وداخل الورشة تجلس "ندى" الطفلة ذات الـ 15 عامًا التى فكرت بالعمل بعد وفاة والدها بتآكل جدار المعدة بعد إصابته بميكروب الحلزونة وتحكى ندى: أنا الابنة الكبرى ولى 4 أشقاء، 3 بنات وولد، والدتى لا تعمل وأنا تركت المدرسة بعد وفاة والدى خاصة لأنها بعيدة جدًا عن البيت وعرفت عن الورشة ففكرت فى العمل بها لأوفر بعض الدخل لأسرتى، وفعلاً وافقت أمى لأن الورشة قريبة من البيت وأعمل هنا منذ عامين تقريبًا. 

طفلة منهمكة فى العمل داخل الورشة   تنجز "ندى" فى الساعة الواحدة قطعتى إكسسوار أو ثلاثة، وتختار التصميمات من تلك الصور التى تشاهدها على جهاز الكمبيوتر فى الورشة وأحيانًا تبدع فى التصميم من خيالها وتقول "الشغل جميل وحبيته، والدخل كويس، ونفسى أسافر مرة معرض وأشوف الشغل وهو بيتباع". 


ندى تعمل فى ورشة الكروشيه أما "هاجر" الطفلة ذات الـ 11 عامًا فكانت أسباب تفكيرها فى الانضمام لورشة الكروشيه مختلفة وتقول: "بيتى قريب من المقر الخدمى، وحبيت أتعلم الكروشيه لأنى لاحظت إن البنات هنا حلوين وطبعهم حلو فحبيت أشتغل معاهم"، وتنجز "هاجر" بأصابعها الصغيرة نحو 5 وردات من الكروشيه فى الساعة وتقول "السرعة بتبقى حسب نوع الغرزة وشكل الوردة".


طفلة فى ورشة الكروشيه (2) إلى جانب ورش الكروشيه والخياطة أقامت القرية مشروع إنتاج الحرير من دود القز، ويحكى عنه خالد جويدة المشرف على المشروع: نشترى  علبة بيض دود القز بـ 250 جنيه ويكون بها حوالى 20 ألف بيضة، ينفق منها حوالى 6 آلاف ويعيش 14 ألف دودة نغذيها على ورق التوت الذى نزرعه هنا فى القرية ونضعها فى مكان به تهوية جيدة ونحصل على الشرانق ثم نرسلها إلى القاهرة لحل الحرير ونعيدها لنصنع منها السجاد ولكن مؤخرًا اشترينا ماكينة لحل الحرير عندنا وفى الموسم المقبل ستتم دورة الإنتاج كاملة لدينا هنا فى القرية. 




ورق التوت يستخدم لإطعام دود القز لإنتاج الحرير نجع عون الاسم على مسمى إذا كان لكل إنسان من اسمه نصيب فقرية نجع عون يمكن أن تجعلك تؤمن أن هذه النظرية تنطبق على البلدان أيضًا، فإلى جانب تعاون أهالى القرية فى المشروعات الإنتاجية هناك أيضًا مشاريع خدمية تعاونية لخدمة المعوزين من أهل القرية من أبرزها الفرن الخدمى الذى يهدف إلى خدمة أهالى القرية المحرومين من بطاقات التموين.


الفرن الخدمى ويقول "رجب": الفرن الخدمى يعمل يومين أسبوعيًا لتوفير الخبز لأهالى القرية ممن لا يملكون بطاقة تموينية لأن محل إقامتهم فى بطاقة الرقم القومى يتبع مسقط رأسهم فى الصعيد، لذلك يخبز الفرن من إنتاج أهل القرية ولأجلهم الخبز مرتين أسبوعيًا لتوفير احتياجاتهم من الخبز بدلاً من شرائه غير مدعوم بنصف جنيه للرغيف. 

الفرن الخدمى   المدرسة الحرفية مشروع القرية لإنقاذ الأطفال المتسربين من التعليم بعد أن حرمت القرية من المدرسة الوحيدة بها ثلاث سنوات كاملة بعد إزالتها لإعادة بنائها من جديد تسرب العشرات من الأطفال من المدارس بسبب تكلفة المواصلات الكبيرة على الأهالى، ويقول "سليمان القطعانى" أحد أهالى القرية: المسافة بيننا وبين أقرب مدرسة تتعدى 8 كيلومترات ووقع الأهالى بين نارين، من جهة فإن تكلفة نقل الأطفال إلى مدارسهم كبيرة جدًا ويزداد العبء عندما يكون لدى الأسرة أكثر من طفل، ومن جهة أخرى طرق الانتقال للمدرسة غير آمنة، فقد تكررت حوادث سقوط الأطفال من "التوك توك" أو من على ظهر العربات الربع نقل، ولهذا امتنع الكثير من الأطفال عن الذهاب للمدرسة.  


المدرسة الحرفية تم إنشائها وتنتظر اللمسات الأخيرة يشير إلى طفل بصحبة قطيع من الأغنام ويضيف: هذا الطفل أخرجه والديه من المدرسة وهو لم يمانع فالطريق طويل وشاق والتعليم مرهق بالنسبة له، أما والديه فيرون الأنفع لهم أن يكسب "قرشين" من رعاية الغنم بدلاً من أن يطلب منهم على الأقل 3 جنيهات يوميًا للمواصلات وجنيه أو اثنين مصروف فى المدرسة يوميًا.  


محررة اليوم السابع والشيخ رجب فى المدرسة الحرفية    

 ضريبة حرمان القرية من المدرسة للسنوات الثلاث كما يقول "الشيخ رجب" هى 212 طفل متسرب من التعليم بالقرية التى تضم 300 أسرة، وهى المشكلة التى انتبهوا لها فبدأوا إنشاء "المدرسة الحرفية" بالقرية والتى يقوموا بالتشطيبات النهائية لها لتضم ورشة لصناعة السجاد اليدوى وورشة للنجارة وأخرى للحدادة ويضيف: حصرنا الأطفال المتسربين من التعليم واستطلعنا رأيهم حول الحرف التى يريدون تعلمها لنلحق كل منهم بفصل بالمدرسة الحرفية ليصبح لدى كل منهم حرفة يتعلمها، كما نمحو أميتهم قبل أن نعلمهم الحرف.   الجهود الذاتية ليست كافية على الرغم من الجهود التى بذلها أهالى القرية على مدار نحو 3 أعوام للنهوض بها وتحقيق الاكتفاء الذاتى من الخضروات إلا إنها لا تزال تعانى مشكلات كبيرة تحتاج إلى اهتمام الحكومة ونظرها، وتحدث عنها أهالى القرية فقال أحدهم: أقرب صيدلية على بعد 6 كيلومترات من القرية وأقرب مستشفى فى الإسكندرية وإذا مرض طفل أثناء الليل لا يمكننا مداواته ولا حتى يقبل سائق الخروج به على الطريق شبه المقطوع.  


القرية تعانى الإهمال والأمطار تعزلها عن المناطق المحيطة يضيف آخر: حين تتساقط الأمطار تنقطع صلاتنا بالعالم من حولنا ونظل حبيسى البيوت لأن الشوارع تغرق بالمياه ولا يمكن الخروج حتى إلى أقرب قرية منا أو مدينة.  



شكل الطرقات داخل القرية بعد أيام من الأمطار أشار الأهالى كذلك إلى غياب الصرف الصحى بالإضافة إلى الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائى فضلاً عن حاجة مسجد القرية للترميم.  

مزروعات على الأسطح  

ماكينة تفريخ الدجاج

برج حمام يبيعوا منتجاته لتمويل المشروعات 

برج الحمام  

سطح المركز الخدمى المزروع بالطريقة الحديثة

الاسم

اخبار الرياضة,507,اخبار العرب و العالم,2759,اخبار عاجلة,367,اخبار محلية,9565,اخبار منوعة,639,اقتصاد و تكنولوجيا,2762,تلفزيون و فيديو و مواقع التواصل,2327,حوادث و قضايا,1832,سيارات,214,صحة و أسرة,398,فن,360,مقالات,24,وظائف خالية,84,
rtl
item
اخبار اليوم من مصر: قصة قرية تذهل العالم و تجاوزت خط الفقر بالجهود الذاتية فى 3 سنوات
قصة قرية تذهل العالم و تجاوزت خط الفقر بالجهود الذاتية فى 3 سنوات
قصة قرية تذهل العالم
https://2.bp.blogspot.com/-5KucD0ePWCU/WkuphlEnD5I/AAAAAAAAv9U/9vUUk7zbui8qPX776Y3iuiV_Ul-d3eS1ACLcBGAs/s1600/1.jpg
https://2.bp.blogspot.com/-5KucD0ePWCU/WkuphlEnD5I/AAAAAAAAv9U/9vUUk7zbui8qPX776Y3iuiV_Ul-d3eS1ACLcBGAs/s72-c/1.jpg
اخبار اليوم من مصر
https://www.akhbar-misr.com/2018/01/3_2.html
https://www.akhbar-misr.com/
https://www.akhbar-misr.com/
https://www.akhbar-misr.com/2018/01/3_2.html
true
2353048972076038335
UTF-8
جميع الأخبار لم يتم العثور على أية أخبار عرض الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات الأخبار عرض الكل قد يهمك ايضاً التسميات ارشيف بحث عرض الكل لم يتم العثور علي الخبر الرجوع للصفحة الرئيسية الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة واحدة $$1$$ minutes ago من ساعة $$1$$ hours ago أمس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago قبل أكثر من 5 أسابيع Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share. STEP 2: Click the link you shared to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy