مقاطعة التحالف الرباعي لتركيا اقتصادياً.. الحل السحري لتأديب «أردوغان»..!!





بقلم: دندراوي الهواري

تركيا وقطر، وجهان لعملة الخيانة، والتآمر، تتشابهان فى كل شىء.. الدولتان تدعمان جماعة الإخوان، وداعش، وتنظيم القاعدة، بكل وسائل الدعم، وتوفير منابر إعلامية، وإيواء القيادات والعناصر المتطرفة، ومنحهم الغطاء السياسى الشرعى.

كما تتشابه الدولتان فى توثيق علاقتهما مع ألد أعداء الأمة العربية، إسرائيل وإيران، ولعبتا دور البطولة فى هدم سوريا وليبيا واليمن والعراق.

كما تتفق الدولتان على كراهية مصر والسعودية والإمارات والبحرين، واعتبارها شوكة قوية فى الحلق، تعوق عملية ابتلاعهما للدول المجاورة، فتركيا تطمع فى سوريا والعراق ومصر وإعادة مجد الأجداد العثمانيين، وقطر «القزم» تطمع فى السعودية والإمارات والبحرين والكويت وليبيا.

«تميم» يسير على خطى والده، ويطمح أن يكون أميرا للمؤمنين لكيان يضم السعودية ومصر وليبيا وتونس والإمارات والبحرين، ونفس الطموح يسيطر على مهبول إسطنبول «أردوغان» الباحث بقوة عن إحياء الخلافة العثمانية، ويرى أن تحقيق حلمه لا يبدأ إلا من السيطرة على القاهرة ودمشق وبغداد، ثم دول الخليج، ورغم هذا التشابه فى المواقف والأهداف إلى حد التطابق، بين قطر وتركيا، فإن ما يربط بينهما من علاقات تبدو قوية، من حيث الشكل، لكن فى الحقيقة هى علاقة «غرام أفاعى» من حيث المضمون.



وبعد قرار مصر والسعودية والإمارات والبحرين مقاطعة «تميم» ونظامه سياسيا، وجدنا أردوغان يسارع بإرسال 5 آلاف من القوات «المشلحة» التركية، ونشرها على الأراضى القطرية وحماية «تميم وأمه ووالده» من الحراك العائلى والقبلى المتزايد للانقلاب على النظام القطرى، من ناحية، والتصدى لمحاولات التدخل الخارجى من ناحية ثانية، وأن تصبح هذه القوات شوكة موجعة فى ظهر دول الخليج العربى.

الأمر اللافت، أن أردوغان اتخذ قراره، دون مبالاة بغضب المملكة العربية السعودية، الداعم الاقتصادى الأكبر لأنقرة، فالاستثمارات السعودية فى تركيا ضخمة، وهناك 940 شركة سعودية تستثمر فى أنقرة، ووصل حجم ما يمتلكه المستثمرون السعوديون من أرصدة فى البنك المركزى التركى 6 مليارات دولار، وبلغ حجم الاستثمار فى قطاعات العقارات والاتصالات والسياحة 11 مليار دولار، وتستورد السعودية سلعا ومنتجات من تركيا بقيمة 10 مليارات ريال سعودى.

ورغم هذه الاستثمارات، وموقف تركيا الداعم لقطر ضد السعودية، إلا أن «مهبول إسطنبول» رجب طيب أردوغان، استمر فى تصعيده ضد السعودية، وأطلق كلابه المسعورة فى الأبواق الإعلامية القريبة منه ومن حزبه «العدالة والتنمية» لشن هجوم قاس وعنيف ضد الأمير محمد بن سلمان، ولى العهد السعودى، لزيارته للقاهرة، كما هاجموا بضراوة الشيخ محمد بن زايد، ولى عهد أبوظبى، وأظهروا كَمَا من الكراهية والحقد الدفين ضد الإمارات، ما تنوء عن حمله الجبال، ولا يحملونه للعدو التاريخى للعرب أو المسلمين، إسرائيل.

ووجدنا الكاتب التركى «إبراهيم قراغول» قريب الصِّلة من أردوغان، فى مقال له فى صحيفة «ينى شفق» يوم الأربعاء الماضى، يتبنى هجوما وقحا ضد كل من الأمير محمد بن سلمان، والشيخ محمد بن زايد، قائلا: «إن نظرة السعودية إلى تركيا على أنها تقف فى محور العداء للمملكة تمثل خطرًا كبيرًا، يعد فخًا للرياض، وأن تأسيس كلٌّ من الإمارات ومصر والسعودية، جبهةً تهدف إلى استهداف تركيا علانيةً، وإن بدا هدفه الظاهرى هو إيران.

الكاتب التركى، استخدم عبارات تهديد وقحة، عندما قال موجها كلامه للأمير محمد بن سلمان: «سيادة الأمير، إن منطقتنا تشهد تصفية حسابات القرن، وتأكَّد أنّ الأراضى العربية ستمزَّق مستقبلاً؛ ومن بينها دولكم بالطبع، وأن الشعوب ستنجرف نحو الهاوية؛ أيها الأمير، نحن سنصمد، إنما أنتم فلن تستطيعوا الصمود بهذه السياسات والتصرّفات؛ يا سيادة الأمير، لن تربحوا شيئا بمعاداة تركيا والوقوف ضدّها واستهدافها من أجل محمد بن زايد؛ بل سيجعلكم تخسرون الشىء الكثيرـ فالإعراض عن يد تركيا الممدودة من أجل الصداقة سيجعلكم غدًا من دون دعم أو دفاع فى هذه الأرض، ولن تستطيعوا حماية أوطانكم أو التصدى لموجات الاحتلال الجديدة التى تستهدف المنطقة، ولن تستطيعوا حماية الكعبة ومكة والمدينة».

هذه الوقاحة التركية، تتطلب وبسرعة من التحالف العربى، مصر والسعودية والإمارات والبحرين اتخاذ خطوات حقيقية نحو المقاطعة الاقتصادية لتركيا، سواء بسحب الاستثمارات الضخمة، أو منع دخول منتجاتها لعواصم دول التحالف، وهو ما سيكبد تركيا خسائر فادحة، وسيتأثر اقتصاد العثمانيين بشكل كبير.

بجانب أيضا أن يتم منع مواطنى دول التحالف من زيارة تركيا نهائيا، والقرار سيؤثر على القطاع السياحى التركى، بشكل لافت، طالما أن أردوغان وحزبه الإخوانى مستمرون فى غيهم وكراهيتهم لدول التحالف، ومساندة ودعم الجماعات الإرهابية والمتطرفة، لإثارة القلاقل والفوضى فى الرياض والقاهرة وأبوظبى، والمنامة.

مقاطعة دول التحالف الرباعى لتركيا اقتصاديا، الحل السحرى لتأديب أردوغان، وكسر شوكته، وتحجيم سياساته!!

الاسم

اخبار الرياضة,554,اخبار العرب و العالم,2800,اخبار عاجلة,368,اخبار محلية,10207,اخبار منوعة,688,اقتصاد و تكنولوجيا,2863,تلفزيون و فيديو و مواقع التواصل,2413,حوادث و قضايا,1941,سيارات,232,صحة و أسرة,408,فن,415,مقالات,25,وظائف خالية,89,
rtl
item
اخبار اليوم من مصر: مقاطعة التحالف الرباعي لتركيا اقتصادياً.. الحل السحري لتأديب «أردوغان»..!!
مقاطعة التحالف الرباعي لتركيا اقتصادياً.. الحل السحري لتأديب «أردوغان»..!!
مقاطعة التحالف الرباعي لتركيا اقتصادياً
http://almogaz.com/sites/default/files/styles/node_page/public/feed_images/18/03/14/large-sr_rdwgn.jpg?itok=qbY8IPII×tamp=1521027520
اخبار اليوم من مصر
https://www.akhbar-misr.com/2018/03/blog-post_493.html
https://www.akhbar-misr.com/
https://www.akhbar-misr.com/
https://www.akhbar-misr.com/2018/03/blog-post_493.html
true
2353048972076038335
UTF-8
جميع الأخبار لم يتم العثور على أية أخبار عرض الكل اقرأ المزيد رد إلغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية الصفحات الأخبار عرض الكل قد يهمك ايضاً التسميات ارشيف بحث عرض الكل لم يتم العثور علي الخبر الرجوع للصفحة الرئيسية الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن منذ دقيقة واحدة $$1$$ minutes ago من ساعة $$1$$ hours ago أمس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago قبل أكثر من 5 أسابيع Followers Follow THIS PREMIUM CONTENT IS LOCKED STEP 1: Share. STEP 2: Click the link you shared to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy